الشؤون الحكومية

مرشد موثوق لمشهد متغير

يتطلب النجاح في هذه السوق توجيهًا سياسيًا بارعًا وقدرة على تشكيل الذات كمورد أساسي للحلول التي تتصدى لحتميات السياسة الحالية للحكومة السعودية.

تمرّ المملكة العربية السعودية بتحول اقتصادي واجتماعي كبير، حيث يتم إعادة رسم خطوط صنع القرار في الحكومة بالكامل. واليوم أكثر من أي وقت مضى، تحتاج الشركات الأجنبية إلى مرشد ذي خبرة يفهم المشهد المتغير ويمكنه أن يتصرف فيه بسهولة. فإن فهم هذا المشهد المتغير هو مهارة اكتسبناها على مدى أكثر من أربعة عقود من الخبرة التي تحققت بصعوبة، والتي تشمل مجموعة واسعة من الصناعات والوزارات.

إنّ إدراك هذا الأمر مهم للغاية. وحتى مع سعي القيادة السعودية إلى تنويع اقتصادها، فإن إرث المؤسسات المملوكة للدولة يعني أن الغالبية العظمى من الأعمال التجارية تشمل الحكومة الوطنية بشكل مباشر أو غير مباشر. فمن الناحية العملية، تتطلب ممارسة الأعمال في المملكة العربية السعودية القدرة على العمل بفعالية مع كبار صانعي القرار الحكوميين. وفي هذا الإطار، تتمتع كوينسي بحسٍّ شديد في ما يتعلق بمعرفة من هم أصحاب القرار الرئيسيين في أي مسألة كانت، كما نفهم السياق الذي يعمل في إطاره صانعو السياسات.

وجود مستمر في الرياض

يشكّل فريقنا في المملكة عنصرًا رئيسيًا آخر لنجاحنا في الشؤون الحكومية. فبفضل مكتبنا المتفرغ في الرياض، نستطيع تزويد عملائنا بحضور دائم في هذه السوق - سواء قبل افتتاح مكتب أو كامتداد لفريقهم القائم حاليًا في البلاد. فالوجود المستمر عنصر حاسم للنجاح في الأسواق الدولية وهو أمر غالبًا ما يكون باهظ التكاليف.

هنا في الرياض، نعمل بلا كلل من أجل بناء شبكات من العلاقات والحلفاء الرئيسية لعملائنا، فإننا قادرون على القيام بذلك بشكل فعال وبدرجة كبيرة لأننا اكتسبنا ثقة القادة على صعيد المجتمع. وهذا من شأنه أن يمنح عملاءنا فوائد لا تحصى. باختصار، نحن نعزز جهود عملائنا من خلال تقديم المحتوى السردي الخاص بهم لجميع صانعي القرار الرئيسيين وأصحاب النفوذ في جميع أنحاء مجتمع السياسات. ونحقق النتائج من خلال هذه الحملات الديناميكية والدقيقة.